فوز صعب للمغرب أمام جنوب أفريقيا 2-1

فوز صعب للمغرب أمام جنوب أفريقيا 2-1 في إطار الجولة الأولى من المجموعة الحادية عشر لحساب تصفيات أمم أفريقيا الكوت ديفوار 2023 ضمن ملخص مباريات اليوم الخميس

المنتخب المغربي تعذب كيرا قبل تحقيق الفوز في الشوط الثاني، بعدما كان متأخرا في الشوط الأول بهدف نظيف.

دخل المنتخب المغربي لقاءه الرسمي الأول ،قبل بداية نهائيات كاس العالم قطر 2022 وبعد الهزيمة المدوية في المباراة الودية أمام المنتخب الأمريكي التي خسرها أداءا ونتيجة،  وهو عازم على تحقيق الفوز على حساب البافانا بافانا في أول مبارايات الجولة الحادية عشر من تصفيات كأس أمم افريقيا التي ستقام في الكوت ديفوار.

تشكيلة المنتخب المغربي في لقاءه امانم جنوب افريقيا

المنتخب المغربي

حراسة المرمى: ياسين بونو.

خط الدفاع: أشرف حكيمي، آدم ماسينا، نايف أكرد، رومان سايس.

خط الوسط: سفيان أمرابط، إلياس الشاعر، سليم أملاح.

 خط الهجوم: أيمن برقوق، يوسف النصيري، طارق تسيودالي.

شوط أول وتقدم جنوب افريقيا 1-0

الفريق الزائر منتخب جنوب افريقيا فاجئ المغرب بهدف مبكر أربك حسابات الناخب الوطني، الذي دخل الملعب بصافرات استهجان كبيرة من طرف الجماهير للهزيمة التي تلاقاها أمام المنتخب الأمريكي بنتيجة 3-0.

أولى المحاولات للمنتخب المغربي عن طريق مهاجم إشبيلية التي ضيع فرصة افتتاح النتيجة ، لكن رأسيته أخطأت الهدف،

ومن هجمة مطادة استطاع منتخب جنوب افريقيا افتتاح النتيجة من سوء تغطية لمدافعي المنتخب المغربي في الدقيقة 9، و ذلك عن طريق مهاجم أورلاندو بيراتس، فوستير تصويبته لم تترك أي حظ للحارس ياسين بونو في غبعاد الكرة عن شباكه معلنا عن أولى اهداف مباراة المغرب وجنوب افريقيا.

بعد الهدف تحركت عناصر المنتخب المغربي لإدراك التعادل لكنها لمن تنجح لسوء الحظ، ولعدم توفيق مهاجميه الذين ضيعوا فرص سهلة، حيث عرفت تالق خارس جنوب افريقيا في نظافة شباكه طيلة الشوط الأول، حيث كان النقطة البارزة في الشوط بإنقاده مجموعة من المحاولات السانحة للتسجيل من طرف مهاجمي المنتخب المغربي

نتيجة الشوط الأول لاتعكس قوة منتخب البافانا بافانا لكن مهاجموا المنتخب المغربي تفننوا في تضييع مجموعة من الفرص السهلة لزيارة مرمى جنوب افريقيا والتي وجدت حارسا متمرسا طيلة الشوط الأول

شوط ثاني فوز صعب للمغرب أمام جنوب أفريقيا 2-1

الشوط الثاني من مباراة المغرب وجنوب افريقيا عرف استفاقة قوية للمنتخب المغربي والذي استطاع تحقيق هدف التعادل عن طريق طريق النصيري بعد متابعة لكرة سايس في اتجاه راسية النصيري الذي تمكن هذه المرة من معنقة الشباك في حدود الدقيقة 51، مهدا فوز صعب للمغرب أمام جنوب أفريقيا 2-1.

وعادت حليمة إلى عادتها القديمة ، فرص بالجملة لم تعرف من يسكن إحداها للشباك، بانعدام وجود هداف قوي يمكنه من زعزعة مدافعي جنوب افريقيا، الشيء الذي لم نجده في مهاجم اشبيليا الإسباني الذي كان تائها كعادته وسط مدافعي جنوب افريقيا.

الضغط الهجومي للمنتخب المغربي ترك فراغات قاتلة في الظهر، حيث كاد منتخب جنوب افريقيا تحقيق هدف ثاني لكن مهاجميه تفننوا في ضياع فرص حقيقية للتهديف خاصة مهاجم الأهلي المصري بيرسي تاو الذي اهدر فرصة هدف محقق.

تشويق كبير في العشر دقائق الأخيرة

وعرفت العشر دقائق الأخير من مباراة المغرب وجنوب افريقيا تشويقا كبيرا ، حيث أتيحت لكل منتخب فرص حقيقية لهز شباك كنافسيه، لكن التسرع والذي كان سمة المباراة بأكملها، حيث ان الواقعية كانت أكثر من جنوب أفريقيا الذي أتيحت له فرصة قتل المباراة.

الكعبي ينقد خليلوفيتش من الهزيمة

أشرفت المباراة عن الإنتهاء والتي حاول المغرب في الخمس دقائق الأخيرة فرض هيمنته على مجريات المباراة بالضغط الكبير على دفاع جنوب افريقيا، والتي نحج في إحدها في حدود الدقيقة 87 عن طريق أيوب الكعبي بعد مجهود فردي من حارت على الجهة اليسرى، الذي مرر كرة من ذهب في اتجاه قدم أيوب الكعبي الذي أحسن التعامل مع الكرة مسحلا هدف الفوز للمنتخب المغربي في الدقيقة 87، ويعلن فوز فوز صعب للمغرب أمام جنوب أفريقيا 2-1 ، قاضيا على احلام البافانتا بافانا في العدوة إلى جنوب افريقيا ولو بنقطة.

الكعبي يكون بدلك قد انقد الناخب الوطني المغربي من الإنتقادات التي وجهت له قبل المباراة في أعقاب الهزيمة التي تلقاه من أمريكا، إضافة إلى التشكيلة التي دخل بها المباراة وهي تشكيلة يجب إاعدة النظر فيها قبل فواة الأوان